Radio Alhoceima Alhucemas Amazigh Rif Maroc Morocco Maghreb Tamazgha

الأخبار باللغة العربية

Imprimir

El fenomino de la prostitución callejera de las estudiantes de la universidad Mohamed I de Oujda va en aumento

Escrito por Administrator on .

 

إثارة ملف دعارة الطالبات بالمواقع الجامعية المغربية عامة, و بموقع وجدة خاصة, ليس من باب الإستفزازأو الإسترزاق,أو تبخيس جسد  طالبات العلم و إلصاق العار به,وتشويه سمعة هذه الفئة,لكن لضرورات سنسعى إلى مقاربتها في حدود ما هو متاح من معطيات, بغية إستجلاء الدوافع التي تزج بالطالبات في عوالم عرض الأجساد و تسويقها ,وباثمان بخسة, لا تتعدى أحيانا فنجان قهوة,أو كوب عصير, أو ركوب سيارة فارهة,وكذا طرح بدائل تكون كفيلة بمسح بصمة العار الملصقة على جبين فضاءات التحصيل التي افتقدت للحرمة و دنست وغدت  مواخير للجنس العابر لا أقل ولا أكثر لتضرب قيم العفة  و الشرف و الحشمة و الوقار عرض الحائط , و تستاسد في المقابل المظاهر اللا اخلاقية و السلوكات المشينة التي لا تمت للعلم بصلة .

جدير بالذكر أنه ما أن يرخي الليل سدوله حتى تتحول الأبواب الرئيسية للحي الجامعي و ملحقاته السكنية بوجدة إلى فضاء للباحثين و اللاهثين وراء طالبات لقضاء ليالي حمراء تؤثثها الخمور و المخدرات و النرجيلة حسب ما صرحEl fenomino de la prostitución callejera de las estudiantes de la universidad Mohamed I de Oujda va en aumento به العديد ممن أسعفهم الحظ و الصدفة في اقتسام السمر مع طالبات في جلسات من هذا النوع و ما خفي كان أعظم    ,هي اللذة إذن بنكهة العلم و المعرفة , ناهيك عن الأعداد المتزايدة من الطالبات اللاتي حولن الوجهة الى العلب الليلية بالمدينة و أضحين زبونات رسميات لهذه النقاط المظلمة , و يكفي تسجيل الحضور بهذه الاخيرة لاكتشاف الوضع عن قرب و بالعين المجردة .

غريب أن يحدث كل هذا في الوقت الذي تصرف فيه ملايير السنتيمات على قطاع تراهن الدولة على أن يصنع كوادر تكون قادرة على الدفع بعجلة التنمية إلى الأمام ووضع سكة التقدم في مسارها الصحيح , لكن للأسف , فضاءات التحصيل هاته أصبحت متخصصة في تخريج طالبات يتفنن في كشف جغرافية أجسادهن.والوقوف أمام أبواب المرافق الجامعية في انتظار استقبال إشارة الالتحاق بالفيلات المعدة للدعارة أو اختيار موديل من طوابير السيارات المركونة في لحظة ترصد الفرائس التي لا تقاوم ما يمكن توصيفه بالفرصة السانحة.

لا يمكن القفز على هذا الوضع دون فتح قوس حالات من الحمل غير شرعي  لهذه العلاقات العابرة و التي أكد لنا مصدر عليم أن لائحة ليست بالقصيرة لطالبات وقعن في المحظور ليجدن الأجنة تتحرك في بطونهن بعد قضاء ليال حمراء , هذا و خشية من ردود فعل المحيط و العائلة لا يجدن من حل إلا إسقاط الجنين و طي الملف حفاظا على شرف مزيف .

أكيد أنه لا يمكن تعميم واقع الدعارة بهذه الشاكلة التي تعيش على إيقاعها جامعة محمد الأول على جميع الطالبات , بل لازالت العفيفات المحافظات و لو بحد أدنى

 

Escribir un comentario


Código de seguridad
Refescar