Radio Alhoceima Alhucemas Amazigh Rif Maroc Morocco Maghreb Tamazgha

Tu Tienda Amiga - Tienda de decoración del hogar

الأخبار باللغة العربية

Imprimir

صراع في بيت "البام" على كرسي البرلمان، و انضمام لعرج ضربة قوية للرايس

Escrito por Rifpresse on .

Assala_Mouaasara_Alhoceimaحلقة جديدة من حلقات الصراع على كراسي التزكيات للانتخابات البرلمانية التي ستجرى في أفق 2012، فالصراع القائم بذاته تحت تأثير الظل داخل بيت الأصالة و المعاصرة بالحسيمة على هوية مرشح الحزب لنيل الدخول السياسي الصعب إلى البرلمان سيحظى بتدافع خطير عند اقتراب موسم الانتخابات البرلمانية و هي الفترة التي سيحكم فيها على الحزب بمدى "مستقبلتيه" بالمنطقة.
و حسب ما تشير إليه الظروف الحالية سياسيا داخل بيت "البام"، فيرتقب انقسام رائد جناح ضد جناح، و هو الصراع التمهيدي حول

السياسيات و الأفكار بين القيادات قبل الدخول في نفق من سيكون "مرضي الواليدين" للحزب لحصوله على التزكية، و هو صراع زمني قصري و حرب غامرة يعيشها الحزب إقليميا و تدافع غير مسبوق حول المناصب و المواقع لاشك أنه في المستقبل القريب إن استمر الحال على ما هو عليه حاليا فسوف تغمر المياه هذا البيت المسكين الذي يحمل في طياته نخبة و أطر و في نفس الوقت يحمل مغفلين ليس لهم رصد معرفي أو تراكم علمي ليستحقون أن يحتضنهم هذا الحزب الذي خرج من رحمه بكل ما أوتى من قوة.

 

ولا يخفى على أن هذا التدافع بين القيادات بحزب التراكتور هي "الجوانب الشخصية" و "بريق الكرسي" ربما يكونا كلمة السر وراء جانب من هذا التدافع و تلك الصراعات، إلا و في المقابل فإن المتتبعين يرون أن هناك جوانب موضوعية أيضا وراء هذه الصراعات وأن هناك قيادات مقتنعة بأن الانتخابات فرصة لا يجب تفويتها لطرح أفكار جديدة و تبني قضايا المجتمع و الدفاع عنهم عكس الأخرى منها التي تسعى إلى قضاء مآربها الشخصية.

و ربما هذا ما سيرمي بالدكتور محمد بودرا رئيس جهة تازة الحسيمة تاونات و القيادي بالحزب، إلى دوامة التنافس مع المنسق الجهوي المقاول محمد الحموتي بدعامة مهندس "البام" إلياس العماري و المنسق الإقليمي المهندس عبد المنعم البلوقي الذي يعتزم هو كذلك الترشح للبرلمان، واحتمال ترويج أزمة حزبية جديدة قد تودي بكبار الحزب إلى مفترق طرق، و مع الدين الذي خلص به البرلماني إسماعيل الرايس بضربة موجعة و الذي كان قريبا من ركوب جرار "البام"، بانضمام الأستاذ محمد لعرج يكون الدكتور محمد بودرا قد استجمع أنفاسه أخيرا بعدما بدأ إسماعيل الرايس المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار في استعراض عضلاته لدخول مشهد سياسي مغاير، الشيء الذي كان سيغير من حظوظ الدكتور محمد بودرا بإعتبر - حسب ما يروج- أن مهندس الأصالة و المعاصرة إلياس العماري كان عازما على ضمه و ترشيحه لقيادة لائحة الانتخابات البرلمانية المقبلة بإسم الأصالة والمعاصرة.

و يرى عدد من الخبراء السياسيين بأن هذا التدافع على هوية قائد لائحة الأصالة والمعاصرة بإقليم الحسيمة، سيصل إشعاعه أيضا إلى داخل القيادة الوطنية للحزب خصوصا و أن اختلاف الدعامة الواحدة، يشير إلى بوادر صراع داخلي بين القيادات، و هذا ما يشير إليه دائما الرجل القوي في الحزب فؤاد عالي الهمة الذي يدعو دائما إلى تضافر مواقف موحدة و إستراتيجية واضحة للحزب لضمان أمانه و توجهاته، إلا أن بوادر الصراع الداخلي بدأت تظهر بدعم القيادات للأفراد كل منهم على حدة.

Escribir un comentario


Código de seguridad
Refescar